كشف المسؤول عن تنفيذ مشروع الشراكة مع المفوضية السامية لحقوق اللاجئين بالمجلس التونسي للاجئين عبد الرزاق الكريمي في تصريح ل /وات/، ان حالة ايوب هاشم بدأت تتعكر منذ 14 ماي 2020 فتم نقله الى مستشفى الرابطة حيث تبين انه مصاب بمرض السل، وبناء عليه وقع منع اي زيارة له من قبل المقربين اليه نظرا لخطورة العدوى بهذا المرض وأكد ان هذا المريض حظي طيلة فترة اقامته بالمستشفى بالمتابعة اليومية اللصيقة من قبل اعوان المجلس للاطمئنان على حالته وآخرها يوم 8 جوان الجاري، مشيرا الى ان المجلس التونسي للاجئين سيتكفل بكافة اجراءات الدفن ومصاريفها في تونس، بعد تلقي الاذن من سفارة السودان بتونس التي تظل هي الاخرى بانتظار موافقة وزارة الخارجية السودانية.
وذكر الكريمي بان ايوب هاشم كان اتصل بمكتب المجلس التونسي للاجئين بتاريخ 7 اوت 2019 لطلب اللجوء وتم تمكينه بتاريخ 29 اوت 2019 من بطاقة طالب لاجئ، مع التكفل بمسالة ايوائه باحد النزل بالعاصمة منذ بداية سبتمبر من نفس السنة الى غاية تاريخ 27 مارس 2020 حيث تم ايواؤه ورفاقه بأحد المبيتات التابعة للاتحاد التونسي للمرأة التونسية واعتبر المسؤول ان ما ادعاه طالب اللجوء حامد عثمان تجن على الدولة التونسية نظرا لما تم اسداؤه من خدمات لفائدة طالبي اللجوء في تونس خاصة طيلة فترة الحجر الصحي عبر توفير ظروف اقامة لائقة ومريحة وتمكينهم من المرافقة الصحية الدائمة.

lien: https://www.babnet.net/cadredetail-204996.asp?fbclid=IwAR35tKLp4H4C3GM131hzOT7mDiRdj6lVBOYB0izuFZ0ybJUqlWK4nWhYKqo